درب النجاح
مرحبا بك ايها الزائر الكريم زيارتك تسرنا و تسرنا اكثر عندما تكون عضو بيننا و نرجوا منك التسجيل و الانضمام الينا مع تحيات الطاقم الاداري

درب النجاح

منتدى عام يحتوي عل كل الأقسام من بينها النعليمية و حل المشاكل و القضاياالاجتماعية و تفسير الاحلام....
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
السلام عليكم ايها الزائر الكريم@ نتمنى منك التسجيل و قضاء اجمل اوقات في اسرة درب النجاح@ و املنا كبير انه سيعجك و لنا كل الشرف بانضمامك لنا

شاطر | 
 

  المصطفى مع عائشة -رضي الله عنها- في مملكة الزوجية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mahdi2010
...::|نائب المدير|::...
...::|نائب المدير|::...
avatar

عدد المساهمات : 263
تاريخ التسجيل : 01/03/2011
العمر : 24
الموقع : http://nounou.darbalkalam.com

مُساهمةموضوع: المصطفى مع عائشة -رضي الله عنها- في مملكة الزوجية   الجمعة 8 أبريل - 21:05:57

يحبها ويصرح بأنها أحب خلق الله له:

روى البخاري عن عمرو بن العاص أن النبي -صلى الله عليه وسلم- بعثه على جيش ذات السلاسل فأتيته فقلت: أي الناس أحب إليك؟ قال: عائشة, فقلت: من الرجال؟ فقال: أبوها.........الحديث

هي تعد الأيام والليالي التي يغيب فيها عداً:

روى البخاري حينما قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: "ما أنا بداخل عليهن شهراً" من شدة موجدته عليهن حين عاتبه الله تعالى فلما مضت تسع وعشرون ليلة دخل على عائشة فبدأ بها فقالت له عائشة: يا رسول الله: إنك كنت قد أقسمت أن لا تدخل علينا شهراً وإنما أصبحت من تسع وعشرين ليلة أعدها عداً؟!! فقال: "الشهر تسع وعشرون ليلة".

الجيش يبحث مع النبي -صلى الله عليه وسلم- عن عقد عائشة الذي ضاع منها حتى ينفد ماؤهم في الطريق فتنزل آيات التيمم:
روى البخاري عن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم قالت:

خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض أسفاره، حتى إذا كنا بالبيداء، أو بدأت الجيش، انقطع عقد لي، فأقام رسول الله صلى الله عليه وسلم على التماسه، وأقام الناس معه، وليسوا على ماء، فأتى الناس إلى أبي بكر الصديق، فقالو: ألا ترى ما صنعت عائشة؟ أقامت برسول الله صلى الله عليه وسلم والناس، وليسوا على ماء، وليس معهم ماء، فجاء أبو بكر، ورسول الله صلى الله عليه وسلم واضع رأسه على فخذي قد نام، فقال: حبست رسول الله صلى الله عليه وسلم والناس، وليسوا على ماء، وليس معهم ماء، فقالت عائشة: فعاتبني أبو بكر، وقال ما شاء الله أن يقول، وجعل يطعنني بيده في خاصرتي، فلا يمنعني من التحرك إلا مكان رسول الله صلى الله عليه وسلم على فخذي، فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم حين أصبح على غير ماء، فأنزل الله آية التيمم فتيموا، فقال أسيد بن الحضير: ما هي بأول بركتكم يا آل أبي بكر، قال: فبعثنا البعير الذي كنت عليه، فأصبنا العقد تحته.


هي عندما تغضب منه -صلى الله عليه وسلم- لا تهجر إلا اسمه وهو يقرأها ويحفظها:

جاء في الصحيحين عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: قال لي رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "إنى لأعلم إذا كنت عنى راضية، وإذا كنتِ على غَضْـبَـي". فقالت رضى اللَّه عنها: من أين تعرف ذلك؟ فقال : "أما إذا كنت عنى راضية فإنك تقولين: لا ورب محمد، وإذا كنتِ غضبى قلت: لا ورب إبراهيم". فأجابت: أجل، واللَّه يا رسول اللَّه، ما أهجر إلا اسمك"!

الناس يتحرون يوم عائشة للهدايا لعلمهم أنه من أسعد أيامه -صلى الله عليه وسلم-:

جاء في الصحيحين من حديث عائشة أن الناس كانوا يتحرون بهداياهم يوم عائشة يبتغون بها أو يبتغون بذلك مرضاة رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.

هي تمدح أناقة النبي -صلى الله عليه وسلم- في ملابسه:

أخرج أحمد في مسنده وأعله النسائي بالإرسال وصححه ابن حبان وصحح إسناده الأرناؤوط عن عائشة: أن النبي -صلى الله عليه وسلم- لبس بردة سوداء فقالت عائشة: ما أحسنها عليك!! يشوب بياضك سوداها وسوادها بياضك"

هو يسرب إليها صواحبها لتلعب معهن:

روى البخاري عن عائشة قالت: "كنت ألعب بالبنات (العرائس) عند النبي -صلى الله عليه وسلم- وكان لي صواحب يلعبن معي فكان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إذا دخل يتقمعن منه فيسربهن إلى فيلعبن معي"

هي تختاره وتفضله على متاع الدنيا كلها:

جاء في الصحيحين أنه لما أنزل اللَّه تعالى قوله الكريم: (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ إِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحًا جَمِيلًا.وَإِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالدَّارَ الْآخِرَةَ فَإِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَاتِ مِنكُنَّ أَجْرًا عَظِيمًا) [الأحزاب: 28-29]. فقام النبي ( بتخيير أزواجه فبدأ بعائشة فقال: "يا عائشة إنى ذاكر لك أمرًا فلا عليك أن تستعجلى حتى تستأمرى أبويك".
قالت: وقد علم أن أبواى لم يكونا ليأمرانى بفراقه، قالت: ثم قال: "إن اللَّه تعالى يقول: (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ إِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ)[الأحزاب: 82]. حتى بلغ: (لِلْمُحْسِنَاتِ مِنكُنَّ أَجْرًا عَظِيمًا) [الأحزاب: 29]. فقلت: في هذا أستأمر أبوي؟ فإنى أُريد اللَّه ورسوله والدار الآخرة

هو يهوى ما تهوى:

روى مسلم عن جابر قال: كان النبي -صلى الله عليه وسلم- رجلاً سهلا إذا هويت -يعني عائشة- الشئ تابعها عليه".

عائشة تلطخ وجه سودة والنبي -صلى الله عليه وسلم- يشجعهما ويضحك:

عن عائشة رضي الله عنها قالت:
أتيت النبي صلى الله عليه وسلم بحريرة قد طبختها له فقلت لسودة -والنبي صلى الله عليه وسلم بيني وبينها - : كلي. فأبت فقلت: لتأكلين أو لألطخن وجهك فأبت فوضعت يدي في الحريرة فطليت وجهها فضحك النبي صلى الله عليه وسلم فوضع بيده لها وقال لها: "الطخي وجهها" فضحك النبي صلى الله عليه وسلم لها فمر عمر فقال: يا عبد الله فظن أنه سيدخل فقال: "قوما فاغسلا وجوهكما" قالت عائشة: فما زلت أهاب عمر لهيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

قال الحافظ العراقي: إسناده جيد.
قال الهيثمي: رواه أبو يعلى ورجاله رجال الصحيح خلا محمد بن عمرو بن علقمة وحديثه حسن.
وحسنه الألباني والوادعي

تلعب بحصان له جناح يسألها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عنه فتخبره بأسطورة عجيبة يضحك لها كأنه يقرها:

أخرج الإمام أحمد وغيره عن عائشة رضي الله عنها قالت : قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم من غزوة تبوك أو حنين وفي سهوتها ستر فهبت ريح فكشفت ناحية الستر عن بنات لعائشة لعب فقال : " ما هذا يا عائشة ؟ " قالت : بناتي ورأى بينهن فرسا له جناحان من رقاع فقال : " ما هذا الذي أرى وسطهن ؟ " قالت : فرس قال : " وما الذي عليه ؟ " قالت : جناحان قال : " فرس له جناحان ؟ " قالت : أما سمعت أن لسليمان خيلا لها أجنحة ؟ قالت : فضحك حتى رأيت نواجذه.

صحح إسناده الحافظ العراقي والشيخ أحمد شاكر والألباني وغيرهم.

حديث أم زرع وما أدراك ما هو؟

لولا طول الحديث لنقلته كله ولكن أثبت لكم ملخصه وهو يحكي:

أن إحدى عشر امرأة تعاهدن على ألا يكتمن شيئا من أخبار أزواجهن ولما جاء دور الحادية عشر أم زرع مدحت زوجها أبا زرع مدحا فاق كل ما سبقه ولما طلقها أبو زرع وتزوجت آخر كريم عدت محاسنه وكرم أخلاقه ولم تنس الثناء على أبي زرع فقالت : لو جمع ذلك كله ما ملأ أصغر وعاء لأبي زرع . فقال النبي صلى الله عليه وسلم لعائشة : ( يا عائشة كنت لك كأبي زرع لأم زرع ) وفي رواية ( ألا إنه طلقها وأنني لم أطلقك ) (البخاري) وزاد (النسائي) قالت عائشة : ( بل أنت خير من أبي زرع ) .

وفيه سماعه لقصة طويلة وصبره عليها ويقظته لأحداثها ومنها رد فعله عليها وردها عليه.

حب وتمسك حتى بعد الممات:

سألته السيدة عائشة يوماً : من أزواجك في الجنة ؟ فيقول لها النبي صلى الله عليه وسلم : أنت منهن . (متفق عليه).

تفضل نفسها على نسائه فيسكت مقراً:

قالت له يوماً : أرأيت لو نزلت واديا ، وفيه شجرة قد أكل منها ، وجدت شجرا لم يأكل منها ، في أيها كنت ترتع بعيرك ؟ قال : ( في الذي لم يرتع منها ) (رواه البخاري).

ذقنها على كتفه وخدها على خده يشاهدان لعب الأحباش في المسجد:

تقول السيدة عائشة: كان يوم عيد، يلعب السودان بالدرق والحراب، فإما سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإما قال: (تشتهين تنظرين). فقالت: نعم، فأقامني وراءه، خدي على خده، ويقول: (دونكم بني أرفدة). حتى إذا مللت، قال: (حسبك). قلت: نعم، قال: فاذهبي. (متفق عليه)

تراه طيب النفس فتطلب منه الدعاء وتنطلق الضحكات:

عن عائشة قالت : لما رأيت رسول الله طيب النفس . قلت : يا رسول الله ادع لي ، قال: ( اللهم اغفر ما تقدم من ذنبها وما تأخر ، وما أسرت وما أعلنت ) . فضحكت عائشة حتى سقط رأسها في حجرها ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أيسرك دعائي ؟).
فقالت : ( وما لي لا يسرني دعاؤك ) .
فقال : ( والله إنها لدعوتي لأمتي في كل صلاة )

صححه الألباني

نساؤه يرسلن فاطمة ينشدن العدل في عائشة فيجيبها جواباً رائعاً فيرسلن زينب فتنال من عائشة فيسكت النبي -صلى الله عليه وسلم- حتى ترد عليها عائشة فتفعل فيحييها!!:

أخرج الإمام أحمد عن عائشة قالت اجتمعن أزواج النبي صلى الله عليه وسلم فأرسلن فاطمة إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقلن لها قولي له إن نسائك ينشدنك العدل في ابنة أبي قحافة قالت فدخلت على النبي صلى الله عليه وسلم وهو مع عائشة في مرطها فقالت له إن نسائك أرسلنني إليك وهن ينشدنك العدل في ابنة أبي قحافة فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم:
-أتحبيني قالت نعم قالت فأحبيها فرجعت إليهن فأخبرتهن ما قال لها فقلن إنك لم تصنعي شيئا فارجعي إليه فقالت والله لا أرجع إليه فيها أبدا قال الزهري وكانت ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم حقا فأرسلن زينب بنت جحش قالت عائشة وهي التي كانت تساميني من أزواج النبي صلى الله عليه وسلم قالت إن أزواجك أرسلنني إليك وهن ينشدنك العدل في ابنة أبي قحافة قالت ثم أقبلت عليَّ تشتمني فجعلت أراقب النبي صلى الله عليه وسلم وأنظر إلى طرفه هل يأذن لي في أن أنتصر منها فلم يتكلم قالت فشتمتني حتى ظننت أنه لا يكره أن أنتصر منها فاستقبلتها فلم ألبث أن أفحمتها قالت فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم إنها ابنة أبي بكر قالت عائشة ولم أر امرأة خيرا منها وأكثر صدقة وأوصل للرحم وأبذل لنفسها في كل شيء يتقرب به إلى الله عز وجل من زينب ما عدا سورة من غرب حد كان فيها توشك منها الفيئة.

صححه ابن حبان والأرناؤوط والألباني وغيرهم.

أبو بكر الصديق -أبوها- يغضب عليها لغضب رسول الله فينقذها منه النبي -صلى الله عليه وسلم- فيخرج ثم يدخل عليهما فيجدهما قد تصالحا دون تدخل من أحد!!:

عن النعمان بن بشير قال :استأذن أبوبكر على النبي فسمع صوت عائشة عالياً , وهي تقول : والله لقد علمت أن علياً أحب إليك من أبي ! فأهوى إليها أبوبكر ليلطمها , وقال : يا ابنة فلانة , أراك ترفعين صوتك على رسول الله ! فأمسكه رسول الله وخرج أبو بكر مغضباً , فقال رسول الله : ( يا عائشة كيف رأيت أنقذتك من الرجل ) , ثم استأذن أبوبكر بعد ذلك , وقد اصطلح رسول الله وعائشة , فقال : أدخلاني في السلم , كما أدخلتماني في الحرب , فقال رسول الله : ( قد فعلنا قد فعلنا) صححه الوادعي لذاته والألباني لغير

تدافع عن زوجها وتخطأ فيوجهها:

عن عائشة: أن اليهود أتوا النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا : السام عليك ، قال : ( وعليكم ) . فقالت عائشة : السام عليكم ، ولعنكم الله وغضب عليكم ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( مهلا يا عائشة ، عليك بالرفق ، وإياك والعنف ، أو الفحش ) . قالت : أولم تسمع ما قالوا ؟ قال : ( أو لم تسمعي ما قلت ، رددت عليهم ، فيستجاب لي فيهم ، ولا يستجاب لهم في ) . متفق عليه.

تغار من أن يصنع الطعام للضيوف غيرها فتكسر الإناء أمام الضيوف وتأملوا رد فعله -صلى الله عليه وسلم-:

عن أم سلمة -رضي الله عنها-: أنها أتت بطعام في صفحة لها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه فجاءت عائشة متزرة بكساء ومعها فهرة فلقت به الصفحة فجمع النبي صلى الله عليه وسلم بين فلقتي الصفحة ويقول كلوا غارت أمكم مرتين ثم أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم صفحة عائشة فبعث بها إلى أم سلمة وأعطى صفحة أم سلمة عائشة.

أصله في البخاري عن أنس وإنما أخذنا بهذه الرواية لتصريحها باسم صانعة الطعام وكاسرة الإناء! والرواية صححها الإمام الطحاوي والألباني وغيرهما

يكون معها حتى تنام فيخرج فتشعر فتخرج وراءه حتى تعلم أين يذهب؟:

عن عائشة قالت : لما كانت ليلتي التي كان النبي صلى الله عليه وسلم فيها عندي انقلب فوضع رداءه وخلع نعله فوضعه عند رجليه ، وبسط طرف إزاره على فراشه فاضطجع ، فلم يلبث إلا ريثما ظن أن قد رقدت ، فأخذ رداءه رويدا وانتعل رويدا ، وفتح الباب فخرج ثم أجافه رويدا ، فجعلت درعي في رأسي ، واختمرت وتقنعت إزاري ثم انطلقت على إثره حتى جاء البقيع فقام فأطال القيام ، ثم رفع يديه ثلاث مرات ثم انحرف فانحرفت فأسرع فأسرعت فهرول فهرولت ، فأحضر فأحضرت فسبقته فدخلت . فليس إلا أن اضطجعت فدخل فقال : ما لك يا عائش حشيا رابية ؟! قلت : لا شيء قال : لتخبريني أو ليخبرني اللطيف الخبير . قلت : يا رسول الله بأبي أنت وأمي ، فأخبرته قال : فأنت السواد الذي رأيت أمامي ؟ قلت نعم . فلهدني في صدري لهدة أوجعتني ثم قال : أظننت أن يحيف الله عليك ورسوله ! قلت : مهما يكتم الناس يعلمه الله ، نعم . قال : فإن جبريل أتاني حين رأيت فناداني فأخفاه منك ، فأجبته فأخفيته منك ، ولم يكن يدخل عليك وقد وضعت ثيابك . وظننت أن قد رقدت فكرهت أن أوقظك وخشيت أن تستوحشي، فقال : إن ربك يأمرك أن تأتي أهل البقيع فتستغفر لهم ، قالت: قلت : كيف أقول لهم يا رسول الله ؟ قال : قولي السلام على أهل الديار من المؤمنين والمسلمين ، ويرحم الله المستقدمين منا والمستأخرين، وإنا إن شاء الله بكم للاحقون . (رواه مسلم)

تعرفه عندما يكون ليس على عادته في الكلام:

وفي حديث الإفك الطويل (........... فقدمنا المدينة ، فاشتكيت حين قدمت شهرا، والناس يفيضون في قول أصحاب الإفك ، لا أشعر من ذلك ، وهو يريبني في وجعي أني لا أعرف من رسول الله صلى الله عليه وسلم اللطف الذي كنت أرى منه حين أشتكي ، وإنما يدخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم فيسلم ثم يقول : ( كيف تيكم ؟ ) ثم ينصرف ، فذلك الذي يريبني ولا أشعر ................) . (رواه البخاري) .

يسابقها فتسبقه فلما زاد وزنها فيصر على أن تسابقه فيسبقها فيضحك:

عن عائشة رضي الله عنها أنها كانت مع رسول الله صلى الله وعليه وسلم في سفر وهي جارية (قالت: لم أحمل اللحم ولم أبدن فقال لأصحابه: تقدموا، ثم قال: تعالي أسابقك، فسابقته فسبقته على رجلي، فلما كان بعد، خرجت معه في سفر فقال لأصحابه: تقدموا، ثم قال: تعالي أسابقك، ونسيت الذي كان، وقد حملت اللحم فقلت: كيف أسابقك يا رسول الله وأنا على هذه الحال؟! قال: تفعلين. فسابقته فسبقني فجعل يضحك وقال: هذه بتلك السبقة.

صححه ابن الملقن والعراقي وأحمد شاكر والألباني والوادعي.

يأتي إليها بمن تغنين لها وتسلينها:

وعن عائشة رضي الله عنها قالت: دخل عليّ رسول الله صلى الله وعليه وسلم ، وعندي جاريتان تغنيان بغناء بعاث (وفي رواية: وليستا بمغنيتين) (وفي أخرى: تدففان وتضربان)، فاضطجع على الفراش وحول وجهه، وجاء أبو بكر فانتهرني وقال: مزمار الشيطان عند النبي صلى الله وعليه وسلم فأقبل عليه رسول الله صلى الله وعليه وسلم فقال: دعهما، فلما غفل غمزتهما فخرجتا. (متفق عليه)

تغار من كثرة ذكره لخديجة فيعلمها ماذا فعلت خديجة -رضي الله عنها-:

كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا ذكر خديجة أثنى عليها بأحسن الثناء قالت فغرت يوما فقلت ما أكثر ما تذكرها حمراء الشدقين قد أبدلك الله خيرا منها قال ما أبدلني الله خيرا منها وقد آمنت بي إذ كفر بي الناس وصدقتني إذ كذبنني وآستني بمالها إذ حرمني الناس ورزقني الله ولدها إذ حرمني أولاد النساء أيضا.

أصله في الصحيحين وجود إسناد هذه الرواية ابن كثير في البداية والنهاية.

تتزين له:

قالت عائشة: دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم فرأى في يدي فتخات من ورق فقال ما هذا يا عائشة فقلت صنعتهن أتزين لك يا رسول الله......انتهى الشاهد من الحديث.

وحسنه البيهقي وابن القطان والمنذري وابن حجر والهيتمي وغيرهم.

يدافع عنها في غيابها:

قال النبي -صلى الله عليه وسلم- مرة لأم سلمة: .( يا أم سلمة لا تؤذيني في عائشة فإنه والله ما نزل علي الوحي وأنا في لحاف امرأة منكن غيرها) .( رواه البخاري)

يغتسل معها في إناء واحد:

فعن عائشة قالت: كنت أغتسل أنا والرسول صلى الله عليه وسلم تختلف أيدينا فيه من الجنابة. ( متفق عليه) .

يسليها وقت حيضتها ويراعي حالتها النفسية ولا يتركها:

عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: ( إن النبي صلى الله عليه وسلم كان يتكىء في حجري وأنا حائض ثم يقرأ القرآن). ( رواه البخاري).

وطلب منها النبي -صلى الله عليه وسلم- أن تناوله شيئاً فقالت إنها حائض فقال لها: "حيضتك ليست في يدك" (رواه مسلم)

قالت عائشة رضي الله عنها : ( كنت أشرب وأنا حائض –أي من إناء النبي صلى الله عليه وسلم- فيضع فاه على موضع فيَّ ، فيشرب وأتعرق العرق ، وأنا حائض ثم أناوله النبي صلى الله عليه وسلم فيضع فاه على موضع فيَّ) رواه مسلم

ينتظر يومها حتى في مرضه -صلى الله عليه وسلم-:

فعن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يسأل في مرضه الذي مات فيه ، يقول : ( أين أنا غدا ، أين أنا غدا ) . يريد يوم عائشة ، فأذن له أزواجه يكون حيث شاء ، فكان في بيت عائشة حتى مات عندها ، قالت عائشة : فمات في اليوم الذي يدور علي فيه في بيتي ، فقبضه الله وإن رأسه لبين نحري وسحري ، وخالط ريقه ريقي . ثم قالت : دخل عبد الرحمن بن أبي بكر ، ومعه سواك يستن به ، فنظر إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقلت له : أعطني هذا السواك يا عبد الرحمن ، فأعطانيه ، فقضمته ، ثم مضغته ، فأعطيته رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستن به ، وهو مستند إلى صدري . (متفق عليه).

هو يفضلها على سائر نساء العالمين:

عن أبي موسى الأشعري: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :
" كَمُلَ من الرجال كثير، ولم يكمل من النساء إلا مريم بنت عمران، وآسيا امرأة فرعون، وفضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام» [متفق عليه]

وعن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام» [متفق عليه]

النبي -صلى الله عليه وسلم- يراها في المنام قبل أن يراها ويتزوجها!!:

عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أريتك في المنام مرتين، يجئ بك الملك في سَرَقة من حرير ويقول: هذه امرأتك فأكشف عنها فإذا هي أنت، فأقول: إن يك هذا من عند الله يمضه» [متفق عليه]

وفي لفظ مسلم:
«أريتك في المنام ثلاث ليالٍ»

سيد الملائكة جبريل -عليه السلام- يقرأها السلام وهي مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:

عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يومًا: «يا عائش هذا جبريل يقرئك السلام». فقلت: وعليه السلام ورحمة الله وبركاته، ترى ما لا أرى، تريد رسول الله صلى الله عليه وسلم. [متفق عليه]

عمر -رضي الله عنه- يسلي رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وينتزع منه الابتسامة بتذكيره حب عائشة -رضي الله عنها-!!:
في حديث ابن عباس وسؤاله عمر بن الخطاب -رضي الله عنهم- عن المرأتين اللتين نزل فيهما سورة التحريم وهما حفصة وعائشة -رضي الله عنهما- وفيه محاولة عمر بن الخطاب جعل النبي -صلى الله عليه وسلم- يتبسم فمنه قوله:
((يَا رَسُولَ اللَّهِ لَوْ رَأَيْتَنِي وَدَخَلْتُ عَلَى حَفْصَةَ فَقُلْتُ لَهَا لَا يَغُرَّنَّكِ أَنْ كَانَتْ جَارَتُكِ أَوْضَأَ -أي أوسم- مِنْكِ وَأَحَبَّ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُرِيدُ عَائِشَةَ فَتَبَسَّمَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَبَسُّمَةً أُخْرَى فَجَلَسْتُ حِينَ رَأَيْتُهُ تَبَسَّمَ))

وفي لفظ أنه دخل على حفصة فقال: يا بنية؛ لا يغرنك هذه التي أعجبها حسنها وحبُّ رسول الله صلى الله عليه وسلم إياها ـ يريد عائشة ـ فقصصتُ على رسول الله صلى الله عليه وسلم فتبسَّمَ. [متفق عليه]

وارأساه!!:

روى البخاري بسنده عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت : وارأساه ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ذاك لو كان وأنا حي فأستغفر لك وأدعو لك ) . فقالت عائشة : واثكلياه ، والله إني لأظنك تحب موتي ، ولو كان ذاك لظللت آخر يومك معرسا ببعض أزواجك ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( بل أنا وارأساه ، لقد هممت ، أو أردت ، أن أرسل إلى أبي بكر وابنه فأعهد ، أن يقول القائلون أو يتمنى المتمنون ، ثم قلت : يأبى الله ويدفع المؤمنون ، أو : يدفع الله ويأبى المؤمنون ) .

أحب قربك وأوثر هواك وما يسرك!!:

لما كان ليلة من الليالي قال النبي -صلى الله عليه وسلم- لعائشة ذريني أتعبد الليلة لربي قلت والله إني أحب قربك وأحب ما يسرك قالت فقام فتطهر ثم قام يصلي قالت فلم يزل يبكي حتى بل حجره قالت وكان جالسا فلم يزل يبكي صلى الله عليه وسلم حتى بل لحيته قالت ثم بكى حتى بل الأرض فجاء بلال يؤذنه بالصلاة فلما رآه يبكي قال يا رسول الله تبكي وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر قال أفلا أكون عبدا شكورا لقد نزلت علي الليلة آية ويل لمن قرأها ولم يتفكر فيها (إن في خلق السموات والأرض).

قال المنذري في الترغيب والترهيب: (إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما) وحسنه الألباني في صحيح الترغيب وحسنه الوادعي

انظر ماذا تقول أم المؤمنين؟! لا تعليق:

روى الشيخان عن عائشة. قالت:
كنت أغار على اللاتي وهبن أنفسهن لرسول الله صلى الله عليه وسلم. وأقول: وتهب المرأة نفسها ؟ فلما أنزل الله عز وجل: {ترجى من تشاء منهن وتؤوي إليك من تشاء ومن ابتغيت ممن عزلت} قالت قلت: والله ما أرى ربك إلا يسارع لك في هواك!!

قال القرطبي: هذا قول أبرزه الدلال والغيرة، وهو من نوع قولها ما أحمدكما ولا أحمد إلا الله، وإلا فإضافة الهوى إلى النبي صلى الله عليه وسلم لا تحمل على ظاهره، لأنه لا ينطق عن الهوى ولا يفعل بالهوى، ولو قالت إلى مرضاتك لكان أليق، ولكن الغيرة يغتفر لأجلها إطلاق مثل ذلك.

يكون مشغولا بربه ولا ينساها:

روى البخاري أن عائشة قالت عن صلاة النبي -صلى الله عليه وسلم- بالليل: (( فإذا قضى صلاته نظر فإن كنت يقظى تحدث معي وإن كنت نائمة اضطجع))

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nounou.darbalkalam.com
 
المصطفى مع عائشة -رضي الله عنها- في مملكة الزوجية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
درب النجاح :: القسم الديني :: منتدى السيرة و الاحاديث النبوية-
انتقل الى: